مرحبا بك يا زائر واحـــة الأمـــل
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طُلقاءْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن إ.رمضان
المشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1411
العمر : 62
العمل/الترفيه : شاعر
المزاج : رومنسي
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: طُلقاءْ   الأحد أغسطس 21, 2016 10:16 am

طُلَقاءْ
***
أحرارٌ نحنُ
لكنّنا سجناءْ
تسجننا قوانينٌ عرجاءْ
ثقافةٌ صمّاءْ
ويسجننا قُضاةٌ من غير عِلْمٍ
وأغبياءٌ توهَّموا بأنّهم اذكياءْ
أحرارٌ نحنُ
ستفشلُ السجونُ في ترويضنا
وستفشلُ الوحوشُ في تخويفنا
لا لشرائعِ الغاباتْ
نحنُ أبناءُ الحياة
نعرفُ كيف نعشقْ
نعرفُ كيف لا نُحرَقْ
ولن يُصادروا منّا ما نشاءْ
خُلِقْنا طُلَقاءْ
والطليقُ لا يركعْ
لا يخضعْ
هم قادرونَ على اعتقال الجسدِ يا سيدتي
لكنّ الفِكرَ شيخُ الأقوياءْ
هو كالهواءْ
الآنَ نسيمٌ هادىءٌ
وغداً إعصارٌ يُدمّرُ عصْرَ الوراءْ
وبعد غدٍ دولةٌ لا تُظلمَ فيها حوّاءْ
دولةٌ من تصميم الشعراءْ
كلُّ شيءٍ فيها جميلٌ
الصُّبْحُ جميلٌ فيها والمساءْ
العزفُ جميلٌ فيها والغناءْ
العِشقُ جميلٌ فيها واللقاءْ
وجميلٌ فيها الصيفُ وكذا الشتاءْ
والربيعُ بغير طِلاءْ
وجميلٌ فصلُ الخريفْ
هو الفصلُ المُضيفْ
تُحبّهُ الطيورُ ويعشقهُ الغرباءْ
هي دولة الماءِ النظيفِ والهواءْ
دولة البحر والنهر وجدولِ الأسماءْ
دولة القمرِ والشجرِ ودولة الأحياءْ
لا شرطةَ سيرٍ فيها
لا رجالَ أمنٍ في مبانيها
لا أمراءَ فيها
لا زعماءَ فيها
إنّ فيها العاشقينْ
إنَّ فيها الصادقينْ
وفيها يُقيمُ الكبرياءْ
وفيها إرتواءْ
وفيها إنتشاءْ
وفيها نقاءْ
لن يُمسَّ الخاصُّ فيها
تقدّسَ الخاصُّ في أراضيها
فألسنةُ النَّاسِ لا تزرعُ الوسواسَ فيها
والرّأيُ الحُرُّ مُباحٌ
يلتزمُ حدَّ الأخلاقْ
والعِشقُ الحُرُّ مُباحٌ
يحترمُ ليلَ العُشاقْ
هي دولة الشعراءْ
دولة الارتقاءْ
لا تتعجّبي
ولا تُتمتِمي : هذا كلام شِعرٍ لا أكثرْ
إنَّ شِعري حقيقةٌ لن تتكسّرْ
وشِعري يا سيدتي الجميلةَ أحمرْ
ثائرٌ على واقعٍ يتقهقرْ
إنَّ شِعري وعْدٌ وتحرّرْ
إلتحقي بي
سيندمُ حتماً مَنْ يتأخّرْ
لا تخافي
أنا الشاعر الأسمرْ
أنا من صَلَّى على حرفهِ الكونُ وكبَّرْ
أنا حُرٌّ
وَمَنْ كانَ مع الحُرّ يتحرّرْ
***
شاعر الأمل حسن رمضان _ لبنان

_________________
[b]
أنا الذي قبض على الشمسِ قبل رحيل النهار
وأطلقتُ القمر حُرّاً كي يُخبرَ الأقمار
أيقظتُ الحروفَ فعادتْ الى الحياة ثورة الأشعار[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mofradat.ahlamontada.net
 
طُلقاءْ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•●!{مفردات حسن إبراهيم رمضان }!●•  :: الفئة الأولى :: ديوان الشاعر حسن إبراهيم رمضان-
انتقل الى: