مرحبا بك يا زائر واحـــة الأمـــل
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى متى؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن إ.رمضان
المشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1411
العمر : 62
العمل/الترفيه : شاعر
المزاج : رومنسي
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: إلى متى؟   الثلاثاء مارس 02, 2010 6:44 pm

إلى متى؟

(1)
لأنّهمْ
فوق التصَوُّرِ أحبُّوكِ
خصَّصوا لكِ قفصاً من ذهَبٍ وسجنوكِ !
أمُّكِ ذاقتْ مُرَّ العذابْ
فحمَلَتْ عُقدةً إسمُها : "غدْرُ الشبابْ "
وفِكرةُ العارِ الذي تُجسِّدُهُ البناتْ
قد عشعشَتْ واللهِ في عقلِ أبيكِ
مسكينةٌ
ظُلْمٌ من نِتاجِ حبِّ الوالِدَيْنْ
وقمْعٌ مُبرْمَجٌ قد أتاهُ أخوكِ
وكي لا يُلوَّثَ شرفُ العشيرةِ
" يمونُ " عليكِ أبناءُ العمومةِ
وكُلُّ هذا لأنهم فوق التصَوُّرِ قد أحبُّوكِ !؟
(2)
لستِ وحدكِ في السجنِ مرميّة
فهذا حالُ كُلِّ امرأةٍ شرقِيّة
أنتُنَّ أضاحي
وتستبدُّ بكُنَّ العقليّةُ الحجريّة
(3)
إلى متى؟
سيبقى الإبتسامُ للأحزانِ غطاءْ؟
تضحكينَ وداخِلَ النفسِ يثورُ البكاءْ
إلى متى؟
سيبقى الوجهُ البدريُّ يتيما؟
وذا الشَّعرُ الطويلُ كليما؟
إلى متى؟
ستبقى روحكِ دون خمرٍ
فكأسُ الغرامِ يُمنحُكِ انتشاءْ !
يا سيدتي
يا إمرأةً دونكِ كُلُّ النساءْ !
عيناكِ تحكي
حكاياتِ الشروقِ والغروبِ والمساءْ
متى يطلعُ الفجرُ؟
متى تسمعينَ الشِعرَ على شاطئ البحرِ؟
متى تستمتعينَ بدفءِ المساءْ؟
الحاجِبانِ قوسا نصرٍ ينتظرانْ
متى يمرُّ العاشِقُ؟
أشرقَ التُفاحُ عازفاً لحنَ الحياءْ !
وتمايلَتْ أرنبةُ الأنفِ
ومن على قُبَّتِها أطلَّ الكِبرياءْ !
الثغرُ بابُ القفيرِ لنحلةٍ
يا سعدَ مَنْ نالَ من ذا القفيرِ ماءْ
وقامةٌ ممشوقةٌ هزّتْ كِيانَ العاشِقينْ
وأنامِلٌ فِضِّيّةٌ أحْيَتْ صُراخَ الجائعينْ
وبحَّةٌ جذّابةٌ سحرتْ قلوبَ السامِعينْ
إلى متى؟
أنتِ لستِ دُميةً
يا ليتهم يستغفرونْ
لكِ قلبٌ ككُلِّ الكائناتْ
لكِ حقٌّ كبيرٌ بالحياةْ
ليتهم يستغفِرونْ
سقطَ القِناعُ عن دموعِكْ
علا صُراخُ جروحِكْ
هم ظالِمونْ
لا تيأسي
لو جزَّؤوكِ أربعاً ووزّعوا الأجزاءْ
جزءٌ على هذا الجبلْ
وجزءٌ على ذاكْ
تجتمعُ الأجزاءُ حتماً كي تطمئنَّ قلوبُهمْ
سيخُرُّوا لكِ ساجِدينْ
ياتونكِ نادِمينْ
وقد تضربينَ بعصاكِ البحرَ
كُتِبَتْ لكِ النجاةُ
ولهم جزاءُ الظالِمينْ
..............................
ح.إ.ر



















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mofradat.ahlamontada.net
حسن إ.رمضان
المشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1411
العمر : 62
العمل/الترفيه : شاعر
المزاج : رومنسي
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: إلى متى؟   الأربعاء ديسمبر 06, 2017 3:37 pm

حسن إ.رمضان كتب:

[color=red]إلى متى؟

(1)
لأنّهمْ أحبُّوكِ كثيراً
خصَّصوا لكِ قفصاً من ذهَبٍ وسجنوكِ !
أمُّكِ ذاقتْ مُرَّ العذابْ
فحمَلَتْ عُقدةً إسمُها : "غدْرُ الشبابْ "
وفِكرةُ العارِ الذي تُجسِّدُهُ البناتْ عشعشَتْ واللهِ في عقلِ أبيكِ
مسكينةٌ
ظُلْمٌ من نِتاجِ حبِّ الوالِدَيْنْ
وقمْعٌ مُبرْمَجٌ قد أتاهُ أخوكِ
وكي لا يُلوَّثَ شرفُ العشيرةِ
" يمونُ " عليكِ أبناءُ العمومةِ
وكُلُّ هذا لأنهم فوق التصَوُّرِ قد أحبُّوكِ !؟
(2)
لستِ وحدكِ في السجنِ مرميّة
فهذا حالُ كُلِّ امرأةٍ شرقِيّة
أنتُنَّ أضاحي
وتستبدُّ بكُنَّ العقليّةُ الحجريّة
(3)
إلى متى؟
سيبقى الإبتسامُ للأحزانِ غطاءْ؟
تضحكينَ وداخِلَ النفسِ يثورُ البكاءْ
إلى متى؟
سيبقى الوجهُ البدريُّ يتيما؟
وذا الشَّعرُ الطويلُ كليما؟
إلى متى؟
ستبقى روحكِ دون خمرٍ
فكأسُ الحبّ يُمنحُكِ انتشاءْ !
يا سيدتي
يا إمرأةً دونكِ كُلُّ النساءْ !
عيناكِ تحكي
حكاياتِ الشروقِ والغروبِ والمساءْ
متى يطلعُ الفجرُ؟
متى تسمعينَ الشِعرَ على شاطئ البحرِ؟
متى تستمتعينَ بدفءِ المساءْ؟
أنتِ لستِ دُميةً
يا ليتهم يستغفرونْ
لكِ قلبٌ ككُلِّ الكائناتْ
لكِ حقٌّ كبيرٌ بالحياةْ
ليتهم يستغفِرونْ
سقطَ القِناعُ عن دموعِكْ
علا صُراخُ جروحِكْ
هم ظالِمونْ
لا تيأسي
لو جزَّؤوكِ أربعاً ووزّعوا الأجزاءْ
جزءٌ على هذا الجبلْ
وجزءٌ على ذاكْ
تجتمعُ الأجزاءُ حتماً كي تطمئنَّ قلوبُهمْ
سيخُرُّوا لكِ ساجِدينْ
ياتونكِ نادِمينْ
وقد تضربينَ بعصاكِ البحرَ
كُتِبَتْ لكِ النجاةُ
ولهم جزاءُ الظالِمينْ
..............................
الشاعر حسن رمضان - لبنان/color]





















_________________
[b]
أنا الذي قبض على الشمسِ قبل رحيل النهار
وأطلقتُ القمر حُرّاً كي يُخبرَ الأقمار
أيقظتُ الحروفَ فعادتْ الى الحياة ثورة الأشعار[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mofradat.ahlamontada.net
 
إلى متى؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•●!{مفردات حسن إبراهيم رمضان }!●•  :: الفئة الأولى :: ديوان الشاعر حسن إبراهيم رمضان-
انتقل الى: